ردا على حملة ( تمرد ) : عاصم عبد الماجد يطلق حملة ( تجرد ) .. وحملة ( الشرعية ) فى الطريق

ردا على حملة ( تمرد ) : عاصم عبد الماجد يطلق حملة ( تجرد ) .. وحملة ( الشرعية ) فى الطريق
2013-635040566781832633-183

وكالات:

طالب المهندس عاصم عبد الماجد، عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية، بإطلاق حملة تحت عنوان “تجرد” من محافظة قنا وذلك بهدف الرد على حملة “تمرد” التى أطلقها عدد من النشطاء السياسيين لسحب الثقة من الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية.

وقام عبد الماجد بدعوة المواطنين للتوقيع على استمارة حملة “تجرد” والتى نصت على “نحن الموقعين على هذا سواء كنا متفقين أو مختلفين مع الدكتور محمد مرسى الرئيس المنتخب للجمهورية، فإننا نصر على أن يكمل مدة ولايته ما لم نر منه كفراً بواحاً عندنا فيه من الله برهان،، عافاه الله وسدد خطاه”.

وقال عبد الماجد، خلال المؤتمر الجماهيرى الذى عقده حزب البناء والتنمية، الذراع السياسية للجماعة الإسلامية بمسجد ناصر بمدينة قنا ، إننا نرفض خلع الرئيس محمد مرسى المنتخب من قبل الشعب قبل انتهاء ولايته المحددة قانوناً”.

لكن الجماعة الإسلامية تبرأت من حملة “تجرد” التى أطلقها الشيخ عاصم عبد الماجد ، وقال خالد الشريف، المتحدث باسم حزب البناء والتنمية الذراع السياسية للجماعة الإسلامية: “لا الحزب ولا الجماعة الإسلامية أطلقا حملة “تجرد” وهذه الحملة جهود شخصية يقوم بها الشيخ عاصم عبد الماجد عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية.

ومن ناحية أخري وبعد ما حققته حملة”تمرد” من جمع ما يقرب من 2 مليون توقيع – حسبما اعلنت – لسحب الثقة من الرئيس ولإقامة انتخابات رئاسية مبكرة , قرر مجموعة من الشباب تدشين حملة تدعو لـ ” الشرعية ” وذلك في مواجهة حملة تمرد .

وفى تصريح خاص لبوابة الشباب يقول ايهاب فتحى – مؤسس حملة الشرعية -: حملة “الشرعية” ستبدأ عملها الفعلى يوم الاربعاء القادم وسنبدأ من حلوان والجيزة وبنى سويف ثم إلى باقى محافظات مصر وذلك تمهيدا لإعداد أكبر حملة دعم وتجديد الثقة للرئيس مرسى تواجه ما تسمى بحملة “تمرد”, وبالمصادفة فأن “الشرعية” ستتوافق مع مرور عام على تولية حكم البلاد وهذه الحملة ستعتمد بشكل اساسى على المتطوعين من شباب الثورة المطالبين بالاستقرار.

واكد فتحى عدم انتمائه لجماعة الاخوان المسلمين او لحزبها الحرية والعدالة وما هو الا شاب مصرى اشترك فى الثورة ويأمل فى الاستقرار ولهذا دعى لإنشاء ائتلاف لدعم الشرعية الرئيس محمد مرسي ;فهو رئيس منتخب جاء بالصندوق ويمشى ايضا بالصندوق لكن حكاية جمع 2 مليون توقيع شىء مبتذل بصراحة وبه شك كبير الهدف منه يا إما هدم أعمدة البلد وتدمير عقول الناس بإثارة الفتن وبلبلة المجتمع ، أو اختبار لقوتهم فى الشارع.

واوضح فتحى ان حملته ستقوم ايضا بجمع توقعيات ولكن بطريقة قانونية عن طريق التنسيق مع الشهر العقارى لصياغة اسلوب قانويى , فهذه الحملة لإستكمال مدة الرئيس والعمل علي نهوض البلد بمساعدة كل فرد من أبنائها في بنائها وإستقرارها على عكس ما يفعله المعارضون والمتمردون ممن يحاولون إفشال كل محاولة لنهوض البلد ويثيرون الفوضي والفتن لكي يتم إسقاط الرئيس.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *