رئيس اتحاد علماء كردستان : نعتمد كثيرًا على فتاوى دار الإفتاء المصرية لشموليتها ووسطيتها

رئيس اتحاد علماء كردستان  : نعتمد كثيرًا على فتاوى دار الإفتاء المصرية لشموليتها ووسطيتها
mail.google.com

كتب – علي عبد المنعم:

استقبل فضيلة الدكتور محمد وسام خضر -مدير إدارة الفتوى المكتوبة بدار الإفتاء- بمكتبه بالدار صباح اليوم الاثنين فضيلة الشيخ عبدالله سعيد الكردي -رئيس اتحاد علماء الدين الإسلامي في كردستان- والوفد المرافق له لبحث سبل التعاون بين دار الإفتاء واتحاد علماء كردستان.

وفي بداية اللقاء رحب فضيلة الدكتور محمد وسام بالوفد الكردي، مؤكدًا على عميق الصلات التاريخية والعلمية والثقافية بين مصر وكردستان التي أخرجت القادة والعلماء والمصلحين؛ أمثال القائد صلاح الدين الأيوبي، والحافظ ابن الصلاح، والشاعر أحمد شوقي؛ حيث كانت مصر هي التربة الخصبة لمواهبهم وعلومهم ليصبحوا بعد ذلك من رواد الحضارة.

من جانبه عبر فضيلة الشيخ عبدالله سعيد الكردي -رئيس اتحاد علماء الدين الإسلامي في كردستان- عن سعادته لزيارة دار الإفتاء المصرية، مؤكدا على أهمية نشر الفكر الوسطي والفتاوى المعتدلة التي تصدرها دار الإفتاء المصرية نظرًا لما تتمتع به من قبول في المجتمع المصري خاصة، والمجتمع الإسلامي عامة.
وأضاف: “نحن في إقليم كردستان نعتمد كثيرًا على فتاوى دار الإفتاء المصرية نظرًا لشموليتها ووسطيتها وقربها من الواقع العملي، واعتمادها على فقه مقاصد الشريعة، فنحن لا نعتبر دار الإفتاء تابعة لمصر فقط، ولكنها بمثابة مرجعية ودار إفتاء لنا في كردستان”.

وتمنى فضيلة الشيخ الكردي استمرار التعاون بين دار الإفتاء المصرية وعلماء إقليم كردستان في عهد فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام -مفتي الجمهورية- كما كان في عهد فضيلة المفتي السابق الأستاذ الدكتور علي جمعة؛ لأن الإقليم يشهد حاليًّا صحوة إسلامية وسطية تتصدى للفكر المتشدد، مضيفًا: “نرحب بأي مقترَح تقدمه لنا دار الإفتاء لتطوير الواقع الديني في كردستان، لأننا نسعى إلى تربية الأجيال على الحب والتسامح والمنهج الأزهري الوسطي، بسبب تعدد المشارب والتيارات وتنوعها”.

من جانبه قال فضيلة الدكتور محمد وسام خضر -مدير إدارة الفتوى المكتوبة بدار الإفتاء-: “إننا في دار الإفتاء المصرية نسعد كثيرًا بزيارة علماء كردستان، ونعمل على امتداد أواصر العلم والأخوة بيننا وبينهم لنشر المنهج الوسطي الأزهري الذي تتبناه دار الإفتاء المصرية، والذي يدعو للوسطية والتعايش ويحارب التشدد والتطرف”.
وأضاف: “نحن نفتخر أن للأزهر الشريف ودار الإفتاء رجالا في كردستان يعملون على نشر الوسطية والحفاظ على الهوية الكردية مع الهوية الدينية في امتزاج رائع وتجربة فريدة سبقت بها كردستان الكثير من القوميات”.
حضر اللقاء فضيلة الشيخ خالد عمران أمين الفتوى بالدار، والأستاذ محمد فايد مدير إدارة الإصدارات الذي قدم للوفد الأعداد الكاملة من مجلة الدار، وموسوعة الفتاوى الإسلامية، وغيرها من الإصدارات.

وفي نهاية اللقاء قدَّم رئيس اتحاد علماء الدين الإسلامي في كردستان هدية تذكارية من الاتحاد إلى فضيلة مفتي الجمهورية بمناسبة توليه مهام الإفتاء.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *