تغيير : حملة أعتقالات وزارة الداخلية بداية سقوط النظام

تغيير : حملة أعتقالات وزارة الداخلية بداية سقوط النظام
index

كتب – ياسمين حموده:

أدانت حركة تغيير بالاسكندرية ما اعتبرتها “حملة اعتقالات ’’موسعة تشنها وزارة الداخلية على الثوار والنشطاء، تحت غطاء قانونى بمساعدة النائب العام المعين من قبل جماعة الإخوان المسلمين”واعتبرت الحركة فى بيان لها صباح اليوم السبت أن استمرارالحملة الضارية الاعتقال نشطاء مصر السياسيين ومعارضى النظام إنما هو استمرار مرسى لنفس نهج مبارك بل أن نظام مرسى بدأ من حيث انتهى نظام مبارك الذى أطاحت به ثورة يناير، بل أكثر “فاشية” واستبدادًا وقمعًا.

أن النظام يحاول إرهاب شباب الثوار بممارساته القمعية ودفعهم إلى السجون بشكل مباشر بعد أن تجاوز تعداد النشطاء المحبوسين فى سجون “مرسى” والإخوان 3000 ناشط.

بجانب وجود أعداد أخرى غير معلومة بالإضافة لوجود نساء وأطفال تخطت أعمارهم الـ 16 عاما.

واكد ايهاب القسطاوى المتحدث الاعلامى باسم الحركة” إن مايقوم بة النظام من من استكمال لسياسات مبارك من قمع وبطش والتنكيل بمعارضية وعلمليات الاعتقال على النشطاء فهو يدل على ارتباك هذا النظام و وصف القسطاوى ذلك بأنه بمثابة البداية لسقوط النظام الحالى الذى لجأ لتصفية شباب الثورة بممارسة إجراءات قمعية كما كان يفعل النظام السابق وحذر القسطاوى من هذا الأسلوب.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *