الدستوريين الأحرار : التعديل الوزاري مخيب لآمال المصريين

الدستوريين الأحرار : التعديل الوزاري مخيب لآمال المصريين
قنديل

كتب- سمر عز:

أصدر حزب الدستوريين الأحرار بيان اليوم الاربعاء أوضح فيه ان التعديل الوزاري يحقق مصالح جماعة الإخوان، ويعكس الإصرار على الأخونه والرغبة فى السير بعيدا عن أى توافق وطنى.

وأضاف بأن منهج الرئيس يثير غضب الشارع المصرى ويزيده كبتا واحتقانا قد يتحول إلى إنفجار، و أعرب الحزب عن استياءه ورفضه للتعديل الوزاري الجديد والذي شمل تسع وزارات وهم وزارات العدل، الشئون البرلمانية،البترول والثروة المعدنية، الزراعة، الآثار، المالية، التخطيط والتعاون الدولى، الثقافة، الاستثمار.

وصرح محمد المنصوري رئيس الحزب، أن التعديل مخيب للأمال التي تطلع إليها المصريين ويحقق مصالح جماعة الإخوان أكثر منها مصالح الشعب، ويعكس إصرار رئيس الدولة على الأخونه الشاملة حيث يزيد التشكيل الوزاري الجديد عدد أعضاء جماعة الإخوان في المناصب الرئيسية بمجلس الوزراء الى 10 وزراء، بالإضافة إلى ما يضمه من حلفاء الأخوان، .غير أنه لم يأتي بأي كفاءات تتمكن من معالجة المشكلات والقضايا التي تهم المواطنين فمعظم الوزراء الذين تم اختيارهم ليست لهم خبرة على عكس تصريحات رئيس مجلس الوزراء.

فمثلاً وزارة الاستثمار احد أهم الوزارات التي تحتاج إلا الكفاءة خاصة في ظل الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تمر بها مصر يتولاها وزير لا يتجاوز عمره 35 عاما ومتخرج من كلية الألسن وحاصل على دبلومه فى التسويق وكان يعمل مديرا للمبيعات بإحدى شركات المحمول، إلا أن أهم مؤهلات أنه كان أحد مساعدي الرئيس في حملته الانتخابية هؤلاء هم أهل الخبرة الذي سينقذون مصر .

وأشار البيان أن أكثر الوزراء فشلًا ما زالوا بمناصبهم، مثل وزير الداخلية والإعلام والتنمية المحلية، وعلى رأسهم رئيس الوزراء مما يثير الشك حول الإصرار عليهم من قبل النظام، وأشار إلى أن التعديل الوزارى دلالة واضحة على الرغبة فى السير بعيدا عن أى توافق وطنى أو مشاركة بين كافة التيارات السياسية والوطنية.

كما عبر محمد يكن أمين عام الحزب عن استيائه من التناقض الذي يعانية النظام فكيف يتم تعين المستشار بجاتو رغم أنه يعتبره أحد الفاسدين في مجال القضاء الذي يحتاج إلى تطهير على حد تصريحاتهم هم وأنصارهم، فإن كان تعيين هؤلاء الوزراء بسبب رفض العديد من الكفاءات الأخرى لهذه المناصب فمن حق  الشعب والقوى السياسية أن يعرفوا من هؤلاء الذي رفضوا قبول الوزارات في التعديل الأخير، ونبه الحزب أنه على رئيس الدولة أن يعيد التفكير فيما يتخذه من منهج في إدارة الدولة فإذا كان يعتقد انه بما يفعله يكسب الشعب والرأى العام لصفه فعليه ان يعرف أنه يثير غضب الشارع المصرى ويزيده كبتً واحتقان قد يتحول إلى إنفجار.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *