المرأة هى القائد الخفي في الحياة

المرأة هى القائد الخفي في الحياة
mail.google.com

كتب – علي عبد المنعم:

نظمت الرابطة العالمية لخريجي الأزهر على هامش دورة إعداد الكوادر الأزهرية، ندوة بعنوان: «فقه الإمام أبي حنيفة وحقوق الإنسان»، حاضر بها د. أحمد محمود كريمة – أستاذ الفقه المقارن، بكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنين جامعة الأزهر ، بنادي أعضاء هيئة تدريس جامعة الأزهر.

أكد د. أحمد كريمة ، أنه لا توجد ديانة أو فلسفة كرمت الإنسان دون النظر إلى جنسيته أو لونه أو دينه سوى الإسلام الحنيف ، كما أنه ليس عندنا فى ديننا عنصرية موهومة، أو خطيئة تتوارثها الأجيال ، فقد كفل الإسلام الحريات للإنسان ومنها: حرية الاعتقاد لمن لم يدخل في الإسلام، ﴿وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ﴾، ولكن إذا دخل في الإسلام فليس له حق فى عبادة غير الله – سبحانه وتعالى – حيث أصبح بينه وبين الشرع عقد يجب عليه أن يفي به، فإن أخل به أصبح على الدين معاقبته أشد العقاب.

وفيما يتعلق بحقوق الإنسان في الفقه الحنفي أشار د. كريمة إلى أن الإمام أبا حنيفة كان يتفحص النصوص بكل دقة، وكان رحمة الله عليه لا يستبد برأيه، فكان رائد الشورى العلمية مع تلامذته، ففقهه فقه مدرسة لا فقه فرد.

ومتحدثًا عن الاقتصاد الإسلامي أشار كريمة إلى أنه مستقل تماماً عن الرأسمالية والاشتراكية، فقد أعطانا الإسلام حرية التملك، ولكن بقيود عدم الجشع والطمع والقضاء على البطالة، وأوضح الشرع هذا فى قوله الحكيم: ﴿إن الذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم﴾ حيث تهدف الآية إلى تشغيل المال لنفع الناس، فالإسلام لا يريد أن يُحبس المال فى مصرف أو في غيره.

وعن مكانة المرأة أوضح أن الأسلام يعطي حق المساواة ، فالقوامة فى الإسلام ليست ترتيب مكانة، ولكنها ترتيب للأعباء، ويكفينا فخراً قول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: «النساء شقائق الرجال»، فالمرأة هى القائد الخفي في الحياة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *