«بى بى سى»: الحكومة المصرية تسير إلى الأسوأ و«ناشيونال جيوجرافيك»: الجوع يهدد المصريين

«بى بى سى»: الحكومة المصرية تسير إلى الأسوأ و«ناشيونال جيوجرافيك»: الجوع يهدد المصريين
images

وكالات:

«الشعب جائع والوضع الاقتصادى يسير من سيئ إلى أسوأ». هذا ما رصدته سلسلة تقارير أجرتها هيئة الإذاعة البريطانية «بى بى سى» حول التحديات التى تواجه مصر الآن، تحت عنوان: «الاقتصاد.. التحدى الأكبر للمصريين».

وقال موقع الإذاعة البريطانية إن الشعب المصرى يشعر ببساطة بأن الحكومة الحالية جعلت الأوضاع أكثر سوءاً من عهد مبارك، فعجز الموازنة ومعدل البطالة آخذان فى الارتفاع وقيمة الجنيه مستمرة فى الهبوط، إضافة إلى توقف كثير من الأنشطة الصناعية والزراعية، وأشارت «بى بى سى» على سبيل المثال إلى أن انهيار صناعة المنسوجات القطنية كانت تمثل، حتى وقت قريب، ثلث الإنتاج الصناعى فى مصر، لكنها تتراجع الآن إلى حد أن مصانع المحلة الشهيرة تكاد تكون متوقفة. وأوضحت الهيئة البريطانية أن معظم هذه المصانع تعانى من نقص السيولة لأسباب متعددة، منها هروب الاستثمار الأجنبى بسبب عدم استقرار الوضع السياسى والأمنى فى البلاد، وبالتالى فهى عاجزة عن تمويل هذه المصانع أو صيانة معداتها، والنتيجة أن العمال الذين لا يحصلون على رواتبهم ينظمون إضرابات متوالية عن العمل وبالتالى يتعطل الإنتاج القليل لهذه المصانع وهكذا تدور مصر فى حلقة مفرغة. وأشارت «بى بى سى» إلى مشكلة غياب الأمن فى الشارع المصرى مؤكدة أنه لا وجود للشرطة فى الشوارع، برغم رغبة المواطنين فى عودتها، حتى إن كانت على نفس فسادها السابق، لكيلا يظلوا تحت رحمة البلطجة. وفى نفس السياق، قالت مؤسسة ناشيونال جيوجرافيك العالمية إن الجوع يهدد مصر بعد الثورة، فارتفاع تكاليف الطاقة وعدم الاستقرار السياسى يجعلان الحصول على الغذاء أكثر صعوبة بالنسبة للمواطن العادى، وأضافت أنه قبل الثورة تحديداً عام 2008، خصصت الحكومة المصرية جزءاً من جهود جيشها لصنع الخبز لتفادى ثورة جياع، أما الآن وبعد الثورة فليس من الواضح مَن الذى سيوفر الخبز لكل هذه الأفواه الجائعة والغاضبة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *