بكري: التعديل الوزاري الجديد ترسيخ لسياسة الاخونة

بكري: التعديل الوزاري الجديد ترسيخ لسياسة الاخونة
مصطفى بكري

كتب- معتز راشد:

قال الكاتب الصحفي مصطفى بكري عضو مجلس الشعب السابق، إن التعديل الوزاري الذي أعلنه رئيس الوزراء، صباح اليوم الثلاثاء، هو ترسيخ لأخونة الوزارات المختلفة، وتأكيد على سياسة العناد في مواجهة المطالب الجماهيرية بإبعاد بعض الوزراء.

وأضاف «بكري» عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، اليوم الثلاثاء، أنه تم عزل وزير الاستثمار المجتهد أسامة صالح بسبب رفضه للعديد من مطالب رجل الأعمال الإخواني حسن مالك، وجاؤوا بيحيى حامد والذي لاعلاقة له بالاستثمار، وكل مؤهلاته أنه كان فقط ضمن حملة الرئيس مرسي الانتخابية.

وأشار إلى أنه، تم إبعاد أشرف العربي من التخطيط والتعاون الدولي؛ لأنه حاول إيجاد مساحة بينه وبين مطالب الإخوان، وجاؤوا بالمسؤول عن ملف العلاقات الخارجية بحزب الحرية والعدالة، متسائلا: لا أعرف ما هي  العلاقة بين التخطيط والخارجية، وأسال المثقفين: من فيكم يعرف وزير الثقافة الجديد علاء عبدالعزيز.

وأضاف، أنه لولا استقالة أحمد مكي وزير العدل لتم الإبقاء عليه، لكنهم جاؤوا بوزير وقف ضد مطالب القضاة ويبدو أنه أخذ على عاتقه إصدار قانون السلطة القضائية المشبوه، وبقي وزيرا الإعلام والداخلية رغم الرفض الشعبي والمطالبة بإبعادهما، يبدو أن مبارك ليس وحده الذي كان حاصلا على دكتواراه في العناد.

واختتم بكري تصريحاته، قائلا: “مرسي حاصل على ألف دكتوراه ليس فقط في العناد، وإنما في حرق دماء المصريين، والإسراع في تدمير الدولة ومؤسساتها”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *