محافظة أسيوط تسعى لزيادة نصيب الفرد من الخبز وتحسين منظومة توصيل الخبز للمنازل

محافظة أسيوط تسعى لزيادة نصيب الفرد من الخبز وتحسين منظومة توصيل الخبز للمنازل
Picture1

أسيوط-سحر محمد:

طالب الدكتور يحيى كشك محافظ أسيوط بتقديم رؤساء المراكز والمدن والقرى لتصورات لظروف كل قرية ومركز لتنشيط منظومة فصل انتاج الخبز عن توزيعه حتى يتم تحقيق المستهدف من المنظومة وتوفير المشقة على المواطن بتوصيل الخبز الى منزله مقابل الاشتراك الشهرى الذى يدفعه نظير الخدمة.

كما طالب المحافظ بتحديد القرى التى يقل نصيب الفرد فيها من رغيف الخبز وذلك لدراسة زيادة حصص بعض المخابز فى هذه القرى وهو ما يؤدى بالتبعية إلى زيادة نصيب الفرد من الخبز .. جاء ذلك خلال اجتماع المحافظ مع مسئولي التموين ورؤساء المراكز والمدن بحضور جمال آدم سكرتير عام المحافظة وممدوح مرسى السكرتير المساعد .

وقال المحافظ أن 80 % من مخابز أسيوط دخلت فى منظومة تحرير سعر الدقيق وهى تعمل بشكل جيد فى ظل تكثيف الرقابة التموينية التى تتم بالتنسيق مع مباحث التموين والوحدات المحلية مشدداً فى هذا الصدد على ضرورة تفادى سلبيات المنظومة لتحسين جودة رغيف الخبز الذى يقدم للمواطنين .

وأشار جمال آدم أنه قد تم فتح باب الاشتراك من جديد فى المخابز اعتباراً من الاول من مايو ليقوم المواطنين بعمل الاشتراكات والتى وصلت فى محافظة أسيوط إلى 232 ألف مشترك من مختلف المراكز والمدن وتتم حاليا دراسة زيادة عدد التروسيكلات لتوصيل الخبز الى المنازل خاصة فى القرى لافتا إلى أن المحافظة تسعى حاليا إلى إنهاء الاجراءات الادارية والاصلاحات الخاصة بالمخابز التابعة لصندوق التكافل بالمحافظة لتشغيلها وتغطية احتياجات المواطنين.

وأوضح ممدوح مرسي السكرتير المساعد فيما يخص محصول القمح أنه فى ظل الاهتمام المتزايد من الدولة بالقمح هذا العام ومحاولة تحقيق الاكتفاء الذاتى منه أو على الاقل تحقيق 80% من الاكتفاء للمواطنين تقوم أسيوط بتوفير كافة المستلزمات للتخفيف عن المزارعين فى توريد القمح الى الشون وبنوك التنمية الزراعية.

وأضاف مرسي أن المحافظة أقامت بالتعاون مع رؤساء المدن غرف عمليات فرعية تتلقى الشكاوى من المزارعين وتعرضها على غرفة العمليات المركزية التى شكلتها المحافظة بالديوان العام لتذليل المعوقات أمام الوصول إلى مركز متقدم على مستوى الجمهورية فى نسبة توريد القمح للبنوك الزراعية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *