وزير البيئة: محمية وادي الريان تخضع إلى الدولة وقانون المحميات والأزمة ليست طائفية

وزير البيئة: محمية وادي الريان تخضع إلى الدولة وقانون المحميات والأزمة ليست طائفية
11111

كتب– محمد حسين:

أكد الدكتور خالد فهمي وزير الدولة لشئون البيئة أن محمية وادي الريان مسئولية الدولة وإدارتها تابعة لقطاع المحميات لما تتضمنه المحمية من تراث طبيعي وتاريخي وديني , ونفى أن يكون الوضع القائم بالمحمية على أساس طائفي مشيرا إلى امكانية أن يستخدمه البعض على أساس خلاف بين مسلمين ومسيحين بينما هو خلاف على أرض.

جاء ذلك خلال توقيع الإتفاق النهائي لحل مشكلة التعديات على محمية وادي الريان بمحافظة الفيوم بين الدير المنحوت بالمحمية والسكان المحليين والعرب وائتلاف شباب القبائل العربية وجهاز شئون البيئة و بحضور الدكتور محمد علي بشر وزير التنمية المحلية و المهندس أحمد علي محافظ الفيوم و ممثلين عن الكنيسة المصرية وذلك بالمركز البيئي التعليمي بالفسطاط ” بيت القاهرة”.

أكد فهمي أن الإتفاق يعد مرحلة أولى من مراحل أخرى لاحقة تقوم على أساس علمي سليم لتحقيق المصلحة العامة للوطن , مشيرا إلى أن الوزارة تسعى لوضع خريطة استمارية للمحمية تكفل للأجيال الحالية والمقبلة الاستفادة الإقتصادية المرجوة , موجها الدعوة إلى خبراء السياحة البيئية للانضمام و وضع خطط شاملة للنهوض بالمحمية و وضع الحلول النهائية.

يذكر أن ائتلاف شباب القبائل العربية بالفيوم قد أعطى فرصة إلى الحكومة و وزير البيئة حتى يوم الاثنين 6 مايو الموافق يوم شم النسيم لحل الأزمة والتوصل إلى اتفاق ينهي تعديات الرهبان بالدير المنحوت على أراضي المحمية و إلا قاموا بإزالتها بأنفسهم محملين الرئيس مرسي وحكومته مسئولية تطورات القضية بعد أن أكدوا على استغاثاتهم المتكررة بمسئولي الدولة ولكن دون جدوى كما جاء في بيان سابق.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *