«صندوق النقد والبنك الدوليين»: مصر لن تستطيع مواجهة الفقر خاصة في الريف‎

«صندوق النقد والبنك الدوليين»: مصر لن تستطيع مواجهة الفقر خاصة في الريف‎
42066

كتب – حنان جبران:

أعلن كل من صندوق النقد والبنك الدوليين نتائج تقرير الرصد العالمي 2013، والذي تضمن مؤشرات تفيد بعجز مصر عن مواجهة الفقر، خاصة في القرى الأكثر فقراً بسبب الأحداث التي خلفتها ثورة 25 يناير.

وقال «جوس فيربك» ممثل البنك الدولي في التقرير، والذي تولى استعراض النتائج، إن مصر ستعجز عن مواجهة الفقر، خاصة في الريف بسبب تداعيات ثورة يناير، التي عرقلت مسيرة الحكومة في تحقيق أهداف التقرير، المتفق عليها مع المؤسسات الدولية.

وأضاف «فيربك»، خلال ندوة نظمها المركز المصري للدراسات الاقتصادية لإعلان التقرير، أن الحكومة لم تحقق سوى 4 أهداف من أصل 8 أهداف، كان من المفروض تنفيذها حتى عام 2015، والباقي لن يصعب تنفيذه بسبب بعض الأحداث السياسية.

وأكد أن مصر استطاعت مواجهة الجوع بطرق نموذجية، وهو ما أعلن كل من صندوق النقد والبنك الدوليين نتائج تقرير الرصد العالمي 2013، والذي تضمن مؤشرات تفيد بعجز مصر عن مواجهة الفقر، خاصة في القرى الأكثر فقرا بسبب الأحداث التي خلفتها ثورة 25 يناير.

وقال «جوس فيربك» ممثل البنك الدولي في التقرير، والذي تولى استعراض النتائج، إن مصر ستعجز عن مواجهة الفقر، خاصة في الريف بسبب تداعيات ثورة يناير، التي عرقلت مسيرة الحكومة في تحقيق أهداف التقرير، المتفق عليها مع المؤسسات الدولية.

وأضاف «فيربك»، خلال ندوة نظمها المركز المصري للدراسات الاقتصادية لإعلان التقرير، أن الحكومة لم تحقق سوى 4 أهداف من أصل 8 أهداف، كان من المفروض تنفيذها حتى عام 2015، والباقي لن يصعب تنفيذه بسبب بعض الأحداث السياسية.

وأكد أن مصر استطاعت مواجهة الجوع بطرق نموذجية، وهو ما رصدته بيانات الأمم المتحدة عن الأعوام السابقة، في الوقت الذي أكدت فيه المؤشرات النهائية أنها لن تستطيع تقليص الفقر إلى ما هو مطلوب منها عند حد الـ 8%، وتراجعه من 24%، لكن مندوب البنك الدولي أكد أنه مازالت مصر تعاني من الفجورة بين الجنسين، مع تحقيق بعض التحسن، مع احتياجها إلى المزيد، والحاجة إلى تحقيق تقدم في تغذية الأطفال والأم.

وحول الدعم المقدم في الموازنة المصرية، قال إن البنك الدولي لا يحبذ سياسة الدعم، لأنه لا يذهب لمستحقيه ويفضل البنك تدخل الحكومات في توصيل هذا الدعم إلى الفقراء، وهو في النهاية قرار دول لها سيادة ذاتية، لا يمكن التدخل في شؤونها، لكن ندعو الاقتصاديين إلى توجيه السياسيين وتوعيتهم تجاه الدعم.

وقد أثار التقرير حفيظة عدد من الوزراء السابقين وخبراء الاقتصاد المصريين، ووجه انتقادات تجاه ما ذكره من نجاح الحكومة المصرية في مواجهة الجوع، وكذلك عرقلة مراحل مواجهة الفقر بسبب أحداث الثورة.

وقالوا إن الثقة معدومة بين الناس والحكومة، بسبب أحداث كثيرة مرتبطة بالتوسع في الحضر، كما يوصي تقرير البنك والصندوق، وهو ما يحتاج إلى تغيير هذه الثقافة لفترة طويلة من الوقت.

ووجه الدكتور جودة عبد الخالق، وزير التضامن الاجتماعي السابق، انتقادات للتقرير، مشيرا إلى ضرورة إعلان البنك الدولي والصندوق عن مصادر معلوماتهما وبياناتهما، خاصة فيما يتعلق بالجوع في مصر.

وأكد «عبد الخالق»، أن مصر حققت 4 أهداف من أصل 21 هدفا، كباقي الدول النامية، فلماذا يطالب البنك الدولي بالتوسع الحضري على حساب الريف، وهو ما دائما يحدث المشاكل، وهو ما شهدته مصر خلال طمع المستثمرين في الحصول على جزيرة “القرصاية” في منطقة الوراق النائية والتي يغلب عليها الأحوال الريفية.

رصدته بيانات الأمم المتحدة عن الأعوام السابقة، في الوقت الذي أكدت فيه المؤشرات النهائية أنها لن تستطيع تقليص الفقر إلى ما هو مطلوب منها عند حد الـ 8%، وتراجعه من 24%، لكن مندوب البنك الدولي أكد أنه مازالت مصر تعاني من الفجورة بين الجنسين، مع تحقيق بعض التحسن، مع احتياجها إلى المزيد، والحاجة إلى تحقيق تقدم في تغذية الأطفال والأم.

وحول الدعم المقدم في الموازنة المصرية، قال إن البنك الدولي لا يحبذ سياسة الدعم، لأنه لا يذهب لمستحقيه ويفضل البنك تدخل الحكومات في توصيل هذا الدعم إلى الفقراء، وهو في النهاية قرار دول لها سيادة ذاتية، لا يمكن التدخل في شؤونها، لكن ندعو الاقتصاديين إلى توجيه السياسيين وتوعيتهم تجاه الدعم.

وقد أثار التقرير حفيظة عدد من الوزراء السابقين وخبراء الاقتصاد المصريين، ووجه انتقادات تجاه ما ذكره من نجاح الحكومة المصرية في مواجهة الجوع، وكذلك عرقلة مراحل مواجهة الفقر بسبب أحداث الثورة.

وقالوا إن الثقة معدومة بين الناس والحكومة، بسبب أحداث كثيرة مرتبطة بالتوسع في الحضر، كما يوصي تقرير البنك والصندوق، وهو ما يحتاج إلى تغيير هذه الثقافة لفترة طويلة من الوقت.

ووجه الدكتور جودة عبد الخالق، وزير التضامن الاجتماعي السابق، انتقادات للتقرير، مشيرا إلى ضرورة إعلان البنك الدولي والصندوق عن مصادر معلوماتهما وبياناتهما، خاصة فيما يتعلق بالجوع في مصر.

وأكد «عبد الخالق»، أن مصر حققت 4 أهداف من أصل 21 هدفا، كباقي الدول النامية، فلماذا يطالب البنك الدولي بالتوسع الحضري على حساب الريف، وهو ما دائما يحدث المشاكل، وهو ما شهدته مصر خلال طمع المستثمرين في الحصول على جزيرة “القرصاية” في منطقة الوراق النائية والتي يغلب عليها الأحوال الريفية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *