مفاجأة من العيار الثقيل بقضية كريم أسعد تفجرها أسرته فى مؤتمر صحفي اليوم

مفاجأة من العيار الثقيل بقضية كريم أسعد تفجرها أسرته فى مؤتمر صحفي اليوم
images

كتب – ياسمين حموده:

ينظم المجلس الوطنى مؤتمر اعلامي لاسرة الشهيد كريم اسعد يوم الثلاثاء ٣٠ أبريل فى تمام الساعة السادة مساءا لعرض آخر التطورات و أولى خطوات النصر فى قضية الشهيد كريم أسعد بمقر المجلس بالشاطبر الكائن بشارع 26 طريق الجيش.

وسوف تقوم أسرة الشهيد بكشف حقائق جديدة في قضية الشهيد وتفجير مفاجأة من العيار الثقيل بالمستندات وذلك بعد مرور اكثر من عام ونصف علي مقتل الدكتور كريم اسعد في انجلترا علي يد المساد وفي ظل تنظيم العديد من الوقفات الاحتجاجيه والاجرائات التصعيدية السلميه بدأت اول خطوات الانتصار في القضية بعد ان كان انتهى الحكم الاول فى القضية الى ان الوفاة كانت اثر حادث ان مكتب المحاماة. قد نجح فى دحض الحكم السابق. وانه سيتم اعادة فتح التحقيق من البداية مرة اخرى.

ويذكر أن كريم محمد اسعد طبيب تخدير مصرى يبلغ من العمر 31 عاما حصل على بكالوريوس طب و جراحه من جامعه اسكندريه عام 2003.كان هو الابن الاكبر لعائله صغيره مكونه من اب و ام و اخت صغرى . الكل كان يعرفه باخلاقه و كرمه الكبير و انه كان مداوما على الصلاه و خاصه صلاة الفجر . و غير ذلك كان يحب القراءه كثيرا و كان على درجه عاليه من الثقافه . لم يتوقف عمله الخيرى مع عائلته فحسب بل امتد الى مرضاه حيث كان يتلقى منهم جوابات الشكر. لم يسافر كريم للعمل بانجلترا فى 2008 بحثا عن المال و انما سعيا لاستكمال مسيرته العلميه للحصول على درجة استشارى تخدير . كان كريم يعمل استاذا بمجلس الانعاش الاوروبى حيث كان يحاضر للاطباء الانجليز بجميع المستشفيات الجامعيه بانجلترا . فى هذه الاثناء كان يجرى بحثا خاصا بالتخدير عن ماده بديله للمورفين ليس لها نفس الخطوره و قد كان من المقرر ان يناقشه بمؤتمر طبى بالمانيا فى اوائل سبتمبر 2011 كان هناك اضطهادا دائما لمنعه من استكمال بحثه العلمى.

-يوم 10/8 ابلغهم كريم انه سيغادرالمستشفى فى اخر اغسطس ثم بدا يتلقى تهديدات علنيه بالقتل من قبل بعض العاملين بالمستشفى و هم عملاء للموساد.

-يوم 24/8 اتصل كريم اسعد بوالدته وابلغها بحدوث مشاجره كبيره بينه و بين بعض العاملين بالمستشفى و تم تهديده (اليوم نهايتك ايها المصرى) قال ان هذا سيكون اخر يوم عمل له بالمستشفى.

-قتل كريم اسعد فى اواخر شهر رمضان المبارك 24/8/2011 بالمستشفى التى كان يعمل بها قبل ان يناقش بحثه باسبوع.

-تلقت اسرته من الانتربول المصرى يوم السبت 27/8/2011 لابلاغهم بالوفاه و وجود شبهه جنائيه.

-و فى يوم 1/9/2011 سافرت الاسره الى انجلترالمتابعةالتحقيقات فلم يجدوا اى تحقيقات جنائيه وعند اصرار الاسره على اجراء التحقيقات تم اتلاف الجثمان عن عمد بتركه يتعفن حتى يخفوا معالم الجريمه.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *