مركز جامع الشيخ زايد يمول مشروعات فى الأزهر بتكلفة 250 مليون درهم‎

مركز جامع الشيخ زايد يمول مشروعات فى الأزهر بتكلفة 250 مليون درهم‎
1

كتب – حنان جبران:

ناء على توجيهات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، أعلن مركز جامع الشيخ زايد الكبير، اليوم الاثنين، عن مبادرة لتمويل عدة مشروعات فى الأزهر الشريف بجمهورية مصر العربية، تبلغ تكلفتها نحو 250 مليون درهم إماراتى.

وتأتى مبادرة رئيس الدولة، استمراراً للدعم المتواصل الذى تقدّمه دولة الإمارات العربية المتحدة للشعوب الشقيقة عامة، والشعب المصرى خاصة، وفى إطار علاقات التعاون الأخوية بين البلديْن، وكذلك لدعم الأزهر الشريف ومؤسساته العلمية ودراسة متطلباته من أجل استمراره فى القيام بدوره الحضاري، وذلك لتمكين هذه المنارة الإسلامية التى تتميّز بالاعتدال والوسطية من مواصلة إشعاعها العلمى والتنويرى.

وتتضمن هذه المشروعات، تمويل مشروع ترميم مكتبة الأزهر الشريف وصيانتها، وترميم مقتنياتها من المخطوطات والمطبوعات، وترقيمها، وتوفير أنظمة حماية وتعقّب إلكترونى لمراقبتها وتعقبها والمحافظة عليها، وكذلك تمويل إنشاء 4 مبان سكنية لطلاب الأزهر فى القاهرة، وتمويل أعمال تصميم إنشاء مكتبة جديدة على أحدث النظم المكتبية العالمية للأزهر الشريف، تليق بمكانته، وما تحويه مكتبته من نفائس المخطوطات والمطبوعات، حـتى تستطيع مكتبة الأزهر الشريف القيام بالدور المنوط بها فى نشر الثقافة الإسلامية وإتاحة أوعيتها النادرة لطلاب العلم والباحثين، وكى تكون مركزاً عالمياً للإشعاع الإسلامى والثقافى.

ووقع مركز جامع الشيخ زايد الكبير، ومقره أبوظبى مذكرة تفاهم مع الأزهر الشريف، وذلك للاتفاق على كيفية تنفيذ هذه المشروعات، ولتعزيز الشراكة الإستراتيجية بين الطرفين، والتعاون فى المجالات العلمية والثقافية المختلفة، ووقع الاتفاقية نيابة عن المركز سعادة سلطان ضاحى الحميرى، وعن الأزهر الشريف الدكتور محمد الأحمدى أبو النور عضو هيئة كبار العلماء.

وكان فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، قد زار ضريح المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان المجاور لجامع الشيخ زايد الكبير، صباح اليوم، حيث رافقه معالى الدكتور هادف بن جوعان الظاهرى وزير العدل ووفد من الأزهر الشريف، ضم عددا من هيئة كبار العلماء.

وكان فى استقبال الوفد الزائر سعادة سلطان ضاحى الحميرى، نائب رئيس مجلس أمناء مركز جامع الشيخ زايد الكبير، ويوسف العبيدلى مدير المركز.

وقرأ شيخ الأزهر ومرافقوه الفاتحة على روح المغفور له الشيخ زايد ودعوا له بالرحمة والمغفرة، وأن يسكنه الله فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء، ثم قام فضيلته والوفد المرافق له بجولة فى مختلف أنحاء الجامع استمعوا خلالها لشرح حول الجامع وتاريخه ومكوناته المعمارية المختلفة بعدها زار الوفد مكتبة المركز، واطلع على محتوياتها وما تضمه من كتب وموسوعات نادرة فى شتى علوم الحضارة الإسلامية وعلومها وفنونها.

وأهدى ضاحى الحميرى إصدارات المركز إلى فضيلة شيخ الأزهر والوفد المرافق له ومن بينها كتاب “بيوت الله.. من جامع القيروان إلى جامع الشيخ زايد الكبير”.

من جهته، أشاد فضيلة شيخ الأزهر بالصرح الكبير وجمالياته المعمارية والزخرفية البديعة التى تؤكد عظمة الحضارة الإسلامية وروعتها عبر العصور وأثنى على المركز ورسالته الثقافية وإصداراته المتميزة، مشيراً إلى أن المركز يقوم بدور هام فى نشر الثقافة والمعرفة المعاصرة، وإصدار الكتب المتخصصة فى فن العمارة الإسلامية، مما يسد نقصا تعانيه المكتبات فى العالمين العربى والإسلامى فى هذا المجال.

ووصف الجامع بأنه منارة كبرى فى أبوظبى والإمارات والمنطقة تدعو إلى ترسيخ ثقافة التسامح والتعايش بين أبناء الحضارات المختلفة.

يذكر أن مركز جامع الشيخ زايد الكبير التابع لوزارة شئون الرئاسة يحظى برعاية ومتابعة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شئون الرئاسة، وتأسس المركز ليكون نواة للحركة الثقافية والفكرية التى تتمحور حول القيمة الثقافية والوطنية التى يمثلها الجامع، والتى تعبر عن المفاهيم والقيم التى رسخها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والمتجذرة فى الوجدان والوعى.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *