عصام سلطان :مكي اعتمد تعيين 128 من أبناء المستشارين بالنيابة قبل استقالته مباشرة‎

عصام سلطان :مكي اعتمد تعيين 128 من أبناء المستشارين بالنيابة قبل استقالته مباشرة‎
Essam-Sultan

كتب – حنان جبران:

كتب عصام سلطان عبر فيسبوك يقول :
وصلتنى منذ قليل، تفاصيل التعيينات الجديدة فى النيابة العامة، والتى أعدت بمعرفة المستشار أحمد مكى قبل استقالته مباشرة ، وسوف تعتمد خلال أيام من رئيس الجمهورية.

وكشوف التعيينات تتضمن أسماء 128 شابا من أبناء المستشارين، بعضهم حصل على ليسانس الحقوق فى أكثر من أربعة أعوام ! وجميعهم تخطوا عدد 2000 شاب كانوا أجدر وأحق منهم، سواء من الناحية العلمية، أو حسن السمعة والسيرة.

حرام على رئيس الجمهورية أن يوقع تلك الأوراق الفاسدة المسمومة، بل يجب عليه دعوة الألفين شاب الذين تم تجاوزهم ليسمعهم فى مؤتمر عام ومعلن على الهواء ، ثم بعد ذلك يحيل كل من ارتكب جريمة المحاباة والوساطة إلى التحقيق الجنائى، حتى ولو كان وزير العدل المستقيل ، عملا بنص المادة 64 من الدستور.

إننى أتابع الإعداد لعقد مؤتمر العدالة الذى اتفق عليه الرئيس مع رؤساء الهيئات القضائية، فمن ياترى سوف يدعى ؟ ومن سوف يمنع؟

إذا كنا سنطالع فى مؤتمر العدالة تلك الوجوه والشخصيات الضالعة فى جرائم المحسوبية والمحاباه طوال الأعوام الثلاثين الماضية، وما ستخرج عنهم من كلمات كتلك التى كانوا يخرجونها أيام مبارك، فلا جدوى من المؤتمر، بل ضرره سيكون أكثر من نفعه.

إما إذا كنا نريد أن نتكلم عن العدالة فعلا، فلا مفر من دعوة المظلومين. وسماع المظلومين. وصياغة النصوص التى ترفع الظلم عنهم. صحيح أن المؤتمر ساعتها سيكون أقل شياكة، لمظهرالمظلومين الرقيق ، ولكن حسبهم أنهم لم يتكسبوا الملايين من استغلال النفوذ أو التزوير للإستيلاء على أراضى الغير، ولم يتلقوا هدايا أوأموال أو رشاوى، من الكرافتات والساعات والبرفانات ، لم ينبت جسمهم من هذا الحرام، وانما نبت من الحلال، على نحو ما ربى الحاج رجب مهران خادم المسجد بالفيوم، إبنه حسن واخوته ب150 جنيه فى الشهر، فحصل حسن على شهادتى ماجستير فى القانون، واستبعد من تعيينات النيابة العامة لحساب أبناء المستشارين.

سيدى الرئيس: إذا أردت نجاحا لمؤتمر العدالة فلا أقل من أن يكون رئيسه حسن مهران الذى يعمل الآن فى وظيفة بوسطجى بمحكمة الجيزة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *