المعارضة والشيوعية ايد واحدة للقضاء على الثورة

المعارضة والشيوعية ايد واحدة للقضاء على الثورة
شيوعية1

كتب – محمد لطفى :

 

كيف يحاول الشيوعيون سرقة ثورة الشعب بافتعال ثورة ثانية وهمية الثورة الروسية نموذجا

تتشابه محاولات سرقة ثورة الشعب المصري؛ تماما كما تم سرقة ثورة الأصلية للشعب الروسي في فبراير ١٩١٧ باصطناع وافتعال ثورة ثانية بعدها بشهور في أكتوبر ١٩١٧؛ والسارق واحد: الشيوعيون

في عام ١٩١٧؛ قام الروس بثورة؛ أطاحت بالسلالة الحاكمة؛ وهنا خطط الشيوعيون لحرب أهلية يتمكنوا من خلالها سرقة الثورة

أخفي الشيوعيون في روسيا؛ كما في مصر؛ هويتهم عن الشعب؛ بعد نجاح الثورة؛ وقاد الزعيم الشيوعي اليهودي لينين حزبا لا يشير اسمه من قريب أو بعيد للاشتراكية أو الشيوعية أسماه حزب العمل الديمقراطي

خطط الشيوعيون لتجويع الشعب حتى يثور من خلال تخريب الاقتصاد؛ فأخذوا في قطع الطرق والموانيء والسكك الحديدية؛ ونشر الاضطرابات؛ حتى تقفت غالبية المصانع الروسية؛ وتم تسريح ملايين العمال؛ وحاول الشيوعيون في مصر إغلاق قناة السويس وتعطيل المترو والسكك الحديدية؛ لكن الشعب تصدى لهم.

استخدام مجموعات مسلحة لبث الانفلات الأمني في عموم روسيا؛ وفي مصر استخدموا تنظيم البلاك بلوك.

إشعال الحرب الأهلية؛ حيث أمر لينين رفاقه الشيوعيين بالدخول في معارك مسلحة مع الحكومة الانتقالية؛ واعتبر أن الحرب الأهلية الوسيلة الوحيدة لسيطرة الشيوعيين على الحكم؛ و دار قتال شرس؛ انتهى بدخول الشيوعيين موسكو؛ وانهيار الجيش الروسي

.
وفي مصر؛ روج الشيوعيون لاحتمال نشوب حرب أهلية بين المعارضة والمؤيدين لمرسي؛ فلما فشلوا لأن الشعب متحضر؛ عمدوا إلى الوقيعة بين أبناء بورسعيد وأبناء المحافظات الأخرى؛ فلما فشلوا عمدوا إلى إغراء الجيش على الانقلاب حتى تقع الحرب الأهلية؛ لكن القوات المسلحة لم تنجر لهذا لأنها محترفة ووطنية

.

حل المؤسسات المنتخبة؛ ورفض أية وسيلة سلمية
عقب سيطرة الشيوعيين على موسكو؛ تم إجراء انتخابات البرلمان؛ وهزموا فيها؛ فحلوه على الفور؛ وشكلوا برلمانا آخر بالتعيين قرر إعدام ٢٥٠ ألف شخص؛ وفي مصر تمر حل مجلس الشعب ثم الجمعية التأسيسية بطلب من شخصيات شيوعية تقربت للمجلس العسكري خلال الفترة الانتقالية؛ وإحدى هذه الشخصيات طالب المجلس العسكري عبر إحدى الفضائيات بخلع مرسي


ذبح المعارضين ؛ حيث ذبح الشيوعيون ٢٥٠ ألفا عقب وصولهم للحكم مباشر بزعم أنهم أعداء الشعب؛ كما قتوا ٢ مليون روسي خلال حرب أهلية استمرت ٥ سنوات؛ ناهيك عن قتل ملايين أخرى في عهد ستالين.
وخرجت شخصيات شيوعية تتوعد بالقتل إذا نجحوا في الوصول للحكم


إعلان الحكم الشيوعي؛ حيث أنه عقب استيلاء الشيوعيين على الحكم؛ غيروا اسم حزبهم من العمل الديمقراطي إلى حزب العمل الاشتراكي؛ ثم غيروه ليصبح الحزب الشيوعي؛ واكتشف الشعب الروسي الحقيقة المرة

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *