نظام الملالي يسابق الزمن لنشر الخطاب الطائفي

نظام الملالي يسابق الزمن لنشر الخطاب الطائفي
DrTawalebeh

بقلم/ د . حسن طوالبه:

بات من الواضح ان نظام الملالي يسابق الزمن لكي ينفذ مخططه التوسعي في البلدان المجاورة ومنها العراق وسوريه ولبنان ومن ثم فلسطين ومصر والمغرب العربي . ومن خلال هذا التوسع يسعى النظام الى بث روح الفرقة والانقسام الطائفي في هذه البلدان. وبهذا الفعل التوسعي الايراني الذي ينفذه نظام الملالي يخدم مخططات اعداء الامة العربية والاسلامية.

هذه الديكتاتورية تتصرف بعدوانية شرسة في العراق وسوريه ولبنان من خلال حكومة المالكي ونظام بشار الاسد وحزب الله. ويؤكد هذه العدوانية  الخطب التي يدلي بها رجالات الولي الفقيه حيث اعطى من يسمى نفسه نائب قائد الحرس الثوري الايراني العميد حسين سلامي قيادة الجوق الطائفي ونصب نفسه بوظيفة المايسترو ليقود معزوفة الخطاب الذي سمعه العراقيون في ساحات العز والكرامة . وكما أوردت صحيفة صنداي عدالت الايرانية تصريحاته ذكر فيها : “أن قواته (الحرس الثوري) ستتدخل لإنهاء  ما اسماه العصيان بالأنبار في حالة تلقيها الضوء الاخضر من بغداد، ويمكن حصول ذلك فيما لو خرجت الامور عن السيطرة” .

 وأضاف سلامي: ” إن الامور غرب العراق لم تخرج عن السيطرة حتى الان”. وقد أقسم  بأغلظ الايمان : بان العراق لن يعود الى ما قبل 9 نيسان 2003. ويقدم من خلال خطابه ضمانات بالتدخل بالعراق، حتى ولو وصل الأمر استخدام القوة لمنع ما إدعاه هذا الخطاب الصفوي بعودة البعث الصدامي او غيره من خصوم العملية السياسية القائمة لخدمة المخططات الإيرانية، ووصلت صفاقتة : انه سيمنع التغيير في العراق حتى ولو اختار الشعب ممثليه عبر الصندوق. وعلى نفس المنوال اعيدت هذه  الخطبة   منسوخة على لسان المالكي وهادي العامري وعلي الاديب في تجمعات ومحتشدات طائفية شملت العديد مدن العراق الجنوبية. وموجز كلماتهم هو نفس مضمون خطاب سيدهم: “السلطة باتت لنا ولن نفرط بها” ، والمعتصمون في الساحات خونة ومجرمون و قتلة، حان الوقت لتطهير العراق من شعبه . هل هناك خطاب للتطهير الطائفي أكثر وقاحة من هذا الإفصاح عن دواخل ما يرومون الذهاب اليه من مذابح بحق أحرار العراق.

بمثل هذه الصلافة يتصرف نظام الملالي ضد الايرانيين المعارضين لنهجه , بالاعدام تارة وبالسجن المؤبد تارة اخرى او مطاردتهم خارج ايران كما يحصل لاعضاء منظمة مجاهدي خلق المعارضة . ولا يمر اسبوع الا وتشهد السجون الايرانية حالات اعدام ضد مواطنين ابرياء فقد تم اعدام  6 منهم (على شكل مجموعتين من أربعة سجناء وسجينين اثنين) تم شنقهم أمام الملأ بهدف بث أجواء الرعب في اوساط  المجتمع  والثلاثة الآخرون تم اعدامهم في سجن عادل آباد المرعب في شيراز. (وكالة أنباء مهر التابعة لوزارة المخابرات –16  أبريل / نيسان ).

وبهذا فقد حطم نظام الملالي  الحاكم في ايران الرقم القياسي في الهمجية والاجرام حيث أعدم خلال الأيام الـ13 الأولى من شهر اسفند الايراني الماضي (19شباط/ فبراير – 3 مارس/ آذار) 82 سجيناً في مختلف سجون البلاد أو أمام الملأ في الوقت الذي لم تتسرب فيه معلومات عن اعدامات كثيرة  خارج السجن .   وهذا العمل الوحشي من أعمال القمع والتنكيل يعكس عجز نظام الملالي وسبعيته أمام تصاعد الانتفاضات الشعبية خاصة عشية مهزلة الانتخابات.

وقد دعت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية إلى عمل فوري لانقاذ حياة السجناء السياسيين المضربين عن الطعام في شيراز وأهوازوناشدت الأمين العام للأمم المتحدة والمفوضة السامية لحقوق الانسان انقاذ حياة السجناء السياسيين المضربين عن الطعام في سجني شيراز وأهواز.

وآشارت السيدة رجوي الى 73 يوماً من اضراب السجينين السياسيين كسرى نوري وصالح مرادي وهما من الدروايش بالطريقة الكونابادية في سجن عادل آباد بمدينة شيراز و28 يوماً من اضراب الطعام لستة سجناء سياسيين عرب في سجن أهواز وأكدت قائلة:   هذه الاضرابات عن الطعام والتعامل القاسي للملالي الحاكمين في ايران المتمثل في عدم الاهتمام بذلك تعكس عن أعمال تعسف وتعذيب وتنكيل تمارس في سجون النظام كما وفي الوقت نفسه تمثل عاراً على المؤسسات الدولية المعنية التي لم تحرك ساكناً وتلزم الصمت والتقاعس تجاه تظلم وصرخات السجناء السياسيين الايرانيين العادلة. وأعربت السيدة رجوي عن قلقها ازاء الحالة الصحية المتدهورة لاثنين من الدراويش الكونابادية حيث يقضيان تاسع يومهما في الاضراب عن الطعام والشراب وتابعت: خامنئي والجلادون الذين يديرون قضاء ولاية الفقيه تحت أوامره، يتحملون المسؤولية المباشرة تجاه تعريض حياة السجناء المضربين في شيراز وأهواز  للخطر.

وفي ضؤ مخطط نظام الملالي ضرب المعارضين في اي مكان , فقد ظل مجاهدو خلق في ساحة القنص , وعندما تم قصف مخيم ليبرتي بالصواريخ أشارت اصابع الاتهام الى قوات القدس الارهابية , وقد تم ادخال الصواريخ عبر معبر الشلامجه – البصره ونصبها على بعد كيلومترات من مطار بغداد حيث يسكن الاشرفيون .ومن هناك تم اطلاق هذه الصواريخ على المخيم .

وقد أكد  جون  كيري وزير خارجية الولايات المتحدة  أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي ” أن الحكومة الإيرانية تقف خلف هجمات” 9 شباط/فبراير على معسكر ليبرتي، الذي يؤوي نحو ثلاثة آلاف معارض إيراني. وأضاف قائلا  “أنا قلق جدًا من احتمال تعرّضهم لهجوم جديد”. وتابع الوزير إنه تطرق إلى هذه المسألة مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أثناء اجتماع في الشهر الماضي في بغداد، معربًا عن “القلق بالنسبة إلى الوضع الأمني” في هذا المعسكر.

وعلى الصعيد نفسه ناشد ‘ الشيخ الدكتور رافع طه الرفاعي مفتي الديار العراقية والأمين العام للأمانة العليا للإفتاء في العراق جميع المنظمات الدولية والامم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان وكل الجهات الرسمية التي يمكنها الضغط على الحكومة العراقية لإعادة سكان مخيم ليبرتي إلى معسكر أشـرف فورا للحفاظ على حياتهم من القتل والإستهداف لأنهم دخلاء لدينا ويوجّب علينا الدين والإنسانية إكرامهم وعدم إهانتهم لأن الحكومة الحالية فقدت كل المقاييس والقيم الإنسانية والدينية وأصبحت موظف لدى الإدارة الإيرانيـة في قم وطهران ويعملون بتوجيهاتهم .

وأضاف ‘ إننا طلبنا أكثـر من مرة لإرجاع مجاهدي خلق الى مكانهم الطبيعي وهو معسكر أشرف لأن مخيم ليبرتي مستهدف ومكشوف من جميع الجهات ولا يوجد فيه شيء يحميهم لأنه عبارة عن كرفانات متروكة أما في معسكر أشـرف فهناك بنايات من الممكن أن تحميهم من الإعتداءات المستمرة عليهم فإذا كان لدى الحكومة العراقية ذرة من النخوة العربية والإنسانية فيجب حمايتهم وإرجاعهم فـورا إلى معسكـر أشـرف .

وأشــار إلى ‘ إن مجاهدي خلق اناس مسلمين ومستضعفين ومئتمنون في بلادنا لأنهم دخلوا في أمان الله ورسوله وأمان المؤمنين والعراقيين ومن دخل في حمانا يجب أن يحترم ويصان دمه وماله وعرضه وعملية منع دخول المواد الطبية والإنسانية إلى مخيم ليبرتي مخالف لقوانين الأرض والسماء لكن الحكومة لا تتعامل بالقانون والإنسانية فهي لا تتعامل بإنسانية مع العراقيين فكيف يكون تعاملها مع المعارضين لأسيادهم في قم وطهران لهذا نحن نصرخ بأعلى أصـواتنا لحماية هؤلاء الناس العزل .

وشـدد على ‘ إن الصواريخ التي استهدفت سكان مخيم ليبرتي قد دخلت من إيران وضرب منها أربعون وبقى منها ستون وأدى هذا الإستهداف الى إستشهاد ( 8 ) وجرح أكثر من ( 100 ) لذلك نحن نضم أصـواتنا مع أصـوات إخواننا الإنسانيين والمدافعين بحقوق الإنسان في العالم لحفظ دماء هؤلاء الناس الأبـرياء الذين دخلوا العراق في أمـان الله ورسوله . اتهم وزير الخارجية الأميركي جون كيري الأربعاء الحكومة الإيرانية بالمسؤولية عن هجوم دامٍ في شباط/فبراير على معسكر معارضين إيرانيين في العراق، وعبّر عن خشيته من حدوث هجوم آخر.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *