التخطي إلى المحتوى

كتبت – امانى عيسى

تظاهر العشرات من النشطاء السياسيين أمام مكتبة الإسكندرية مساء اليوم تضامنا مع الناشط السياسى “محمد منصور ” الذى اختفى يوم الجمعة الماضية بعد مشاركته بالتظاهرات امام المنطقة الشمالية العسكرية والذى اكد بعض المتظاهرين انه القى القبض عليه اثناء المظاهرات و للتنديد بأحداث العنف التى تعرض لها المتظاهرين فى محافظات مصر

حمل المتظاهرون لافتات ” ثورتنا ثورة سلمية .. مهما ضربوا البلطجية ” ، ” الحرية للمعتقلين” ، كلنا 6 إبريل .. كلنا ضد التخوين”، ” الحرية لمحمد منصور” ، ” لا للمحاكمات العسكرية للمدنيين”

وأكدت والدة ” محمد منصور” أن نجلها تعرض لإعتداءات بالغة فور وصوله لسجن الحضرة هو وزملائه ، مشيرة أن بعض أفراد الأمن حاولوا إجباره للتوقيع على إقرارات مفادها ” القيام بأعمال بلطجة ” .

وأضافت ” أنه رفض التوقيع هو وزملائه ما عدا 3 اشخاص لم يستطيعوا تحمل الضرب –وهم الذين تم الإفراج عنهم بعد التوقيع .

قال اسلام الحضرى – المتحدث بإسم حركة 6 ابريل بالإسكندرية – أن “محمد منصور ” كان ناشطا سياسيا وليس بلطجى وسبب تواجده امام المنطقة الشمالية بسيدى جابر هو عند سماعه أن بعض الشباب والفتيات من النشطاء يتعرضون للإعتداء من قبل رجال الجيش.

واكد الحضري أن شباب الحركة يرحبون باتخاذ المجلس العسكرى لأى اجراءات قانوينة فى حالة امتلاكه لأدلة موثقة.عن إتهام 6 إبريل في الأحداث الأخيرة.