مؤتمر إعلامي وبداية النصر في قضية شهيد العلم والعنصرية كريم أسعد

مؤتمر إعلامي وبداية النصر في قضية شهيد العلم والعنصرية كريم أسعد
11(1)

كتب- هاجر أحمد:

نظمت اللجنة القومية للدفاع عن المظلومين مؤتمر صحفي أمس لأسرة الشهيد كريم أسعد بنقابة الصحفيين في القاهرة للإعلان على أحدث المستجدات وأول خطوات الانتصار في القضية.

بعد أكثر من عام ونصف من مقتل الدكتور كريم أسعد في انجلترا علي يد الموساد وبسبب صمود اسرة الشهيد وتنظيمهم مع اللجنه القومية للدفاع عن المظلومين والنشطاء وشباب الوطن للعديد من الوقفات الاحتجاجية والاجرائات التصعيدية السلمية التى جنت أولى ثمارها أمس.

حيث كشفت أسرة أسعد أنه بعد أن كان انتهى الحكم الأول فى القضية أن الوفاة كانت إثر حادث، نجح مكتب المحاماة فى دحض الحكم السابق وسيتم فتح التحقيق من البداية مرة أخرى لإظهار الجاني الحقيقي.

وقد ذكرت الأسرة السبب الرئيسي لقتله فقالوا “كان د كريم اسعد يجرى بحثا خاصا بالتخدير عن مادة بديلة للمورفين ليس لها نفس الخطورة و قد كان من المقرر أن يناقشه بمؤتمر طبى بألمانيا فى اوائل سبتمبر 2011 كان هناك اضطهادا دائما لمنعه من استكمال بحثه العلمى.

-يوم 10/8 ابلغهم كريم أنه سيغادرالمستشفى فى اخر اغسطس ثم بدا يتلقى تهديدات علنيا بالقتل من قبل بعض العاملين بالمستشفى و هم عملاء للموساد.

-يوم 24/8 اتصل كريم اسعد بوالدته وابلغها بحدوث مشاجره كبيره بينه و بين بعض العاملين بالمستشفى و تم تهديده (اليوم نهايتك ايها المصرى) قال ان هذا سيكون اخر يوم عمل له بالمستشفى.

-قتل كريم اسعد فى اواخر شهر رمضان المبارك 24/8/2011 بالمستشفى التى كان يعمل بها قبل ان يناقش بحثه باسبوع.

-تلقت اسرته من الانتربول المصرى يوم السبت 27/8/2011 لابلاغهم بالوفاه و وجود شبهه جنائية.

-و فى يوم 1/9/2011 سافرت الاسره الى انجلترالمتابعةالتحقيقات فلم يجدوا اى تحقيقات جنائيه وعند اصرار الاسره على اجراء التحقيقات تم اتلاف الجثمان عن عمد بتركه يتعفن حتى يخفوا معالم الجريمة.

-تم احتجاز الجثمان هناك لاكثر من 35 يوم و لم يفرجوا الا بالضغط الشعبى”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *