” الإنقاذ ” تدعو للاحتشاد أمام ” الشورى “

” الإنقاذ ” تدعو للاحتشاد أمام ” الشورى “
index

وكالات:

أكدت أحزاب جبهة الإنقاذ الوطنى، عدم مشاركتها فى مفاوضات مع مؤسسة الرئاسة حول التعديلات الوزارية، مؤكدة تمسكها بتشكيل حكومة «محايدة» وذات كفاءة، ودعت لوقفة احتجاجية أمام مقر مجلس الشورى، تزامناً مع انعقاد الجلسة العامة الأولى بـ«الشورى» لمناقشة قانون السلطة القضائية، ودعت الجبهة المواطنين للاحتشاد أمام «الشورى» لمواجهة المحاولات الإخوانية التى وصفتها بـ«الإجرامية» للتدخل فى أعمال القضاء.

كما شكلت «الإنقاذ» وفداً برئاسة سامح عاشور، نقيب المحامين، لمساندة القضاة فى مواجهة النظام الحالى وتنظيم الإخوان المسلمين، وأكدت أن الهدف الحقيقى من مشروع قانون السلطة القضائية، الذى يناقشه مجلس الشورى، هو «أخونة» القضاء وإحلال عناصر تابعة لتنظيم الإخوان محل قضاة مصر المستقلين.

من جانبه، قال الدكتور محمد البرادعى، المنسق العام لجبهة الإنقاذ الوطنى، إن قيادات «الإنقاذ» تمكنوا من احتواء الأزمة التى نشبت منذ أيام على خلفية البيان الذى حمل تأكيداً على استعداد الجبهة لخوض الانتخابات، موضحاًً أن «الإنقاذ لن تخوض الانتخابات البرلمانية بدون تحقيق المطالب الثلاثة، والتى تتمثل فى إقالة النائب العام، وإعداد قانون انتخابات جديد، وتشكيل حكومة جديدة محايدة وذات كفاءة»، مضيفاً: «نحن لا نفرض شروطاً أو إملاءات ولكنها مطالب حتى لا نكون جزءًا من سيرك ديمقراطى مزيف».

وقال حمدين صباحى، مؤسس التيار الشعبى والقيادى بجبهة الإنقاذ، إن المعركة الحالية تتمثل فى منع تمرير قانون السلطة القضائية الجديد، الذى وصفه بـ«الكارثى»، مؤكداً أن قيادات «الإنقاذ» اتفقت خلال الاجتماع الذى عقد مساء أمس الأول، على إغلاق ملف الانتخابات البرلمانية مؤقتاً لحين الانتهاء من معركة «مذبحة القضاء»، واصفاً مشروع قانون السلطة القضائية الذى يناقشه «الشورى» بأنه «إعلان دستورى جديد ينضم لسلسة الإعلانات الباطلة فى ظل حكم الإخوان».

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *