وزير التعليم العالي في زيارته للشرقية: لا لعودة الحرس الجامعي‎

وزير التعليم العالي في زيارته للشرقية: لا لعودة الحرس الجامعي‎
الدكتور-مصطفى-مسعد-وزير-التعليم-العالى-300x163

كتب – حنان جبران:

أكد الدكتور مصطفى مسعد، وزير التعليم العالي، أنه لا يمكن السماح بعودة الحرس الجامعي مرة أخرى، وأنه يجب الاعتماد على حسن إدارة الأزمة.

وأوضح الوزير أن الحرس ليس الحل لإقرار الأمن بالجامعات، مشيرا إلى أن ظروف البلاد الآن متغيرة عما كان عليه الحال قبل الثورة، مضيفا أن المجلس الأعلى للجامعات يهتم بإقرار الأمن في الجامعات وذلك يتم من خلال الاستعانة بوزارة الداخلية وتكثيف الدوريات الأمنية وإحكام السيطرة على على كافة أبواب أية جامعة وتفتيش أية شخص يشتبه فيه سواء بالأيدي أو الأجهزة الإلكترونية، وأن يتم ذلك في إطار من الكياسة والحكمة واحترام الآدمية.

جاء ذلك خلال لقاء الوزير، اليوم، بالصحفيين بمقر يدوان عام محافظة الشرقية بمدينة الزقازيق، بحضور المستشار حسن النجار، محافظ الشرقية، وزينب حمدي، السكرتير المساعد للمحافظة، في إطار زيارته للمحافظة والجامعة.

وأضاف مسعد أنه لا يمكن السماح بالعمل الحزبي داخل الجامعات، مشيرا إلى أن العمل الحزبي يؤثر بشكل سلبي على انتظام العمل بالجامعة، والسماح لبعض قيادات الأحزاب السياسية بعقد مؤتمرات أو ندوات داخل الجامعة هو أمر يتفاوت من جامعة لأخرى ويتعلق الأمر بالتخوف من حدوث أية دعاية حزبية أو نشوب مشاجرات داخل أي مؤتمر تعكر من صفو العمل بالجامعة وكذلك العلاقة بين الطلاب.

وأدرف أنه لا يختلف حد على ضرورة تنمية الوعي السياسي لدى الطلاب والسماح لهم بذلك من خلال آليات مختلفة مثل عقد الندوات والمحاضرات وغيرها وأن تكون زيارة أي من القيادات السياسة للجامعة بهدف التوعية السياسية بشكل عام وليس لتحقيق أهداف سياسية ضعيفة.

وعلى صعيد آخر، أشار الوزير إلى أنه من المقرر عقد اجتماع غدا بشأن انتخابات اتحاد طلاب مصر، قائلا “نأمل أن يتم الانتهاء من الانتخابات مساء الغد، ويتم اختيار رئيس الاتحاد ونائب الرئيس وأعضاء المجلس”.

كما أكد مسعد على ضروة التعاون والتفاهم بين كافة أعضاء الاتحاد باعتباره الممثل لكافة طلاب مصر وسيولي إدارة كافة أمورهم وحل مشكلاتهم، لافتا إلى أنه من الممكن عمل معسكر لهم في العريش عقب إعلان نتيجة الانتخابات للتقريب بينهم.

وعن دعم الجامعات ماديا، قال الوزير إن هناك توجه عام من كافة الدول الآن لدعم التعليم الجامعي، خاصة الجامعات الوليدة، ضاربا مثال بجامعة السويس، مشيرا إلى أن ما توافر لدى الوزارة من اعتمادات مالية تم توجيهه أيضا لدعم 6 كليات طب والمستشفيات الجامعية.

وعقب انتهاء الاجتماع توجه الوزير لجامعة الزقازيق، واستقبله طلاب كلية العلوم بجامعة الزقازيق بالتظاهرات، احتجاجا على تحويل الكلية إلى التعليم المفتوح، مشيرين إلى أن ذلك من شأنه مساواتهم بطلاب الدبلومات الفنية.

ورفع الطلاب لافتات دون عليها عبارات مثل “كلة إلا علوم تبقى تعليم مفتوح”، و”1.. 2 هي علوم رايحة فين”، واعترض الطلاب موكب الوزير للتحدث معه واستجاب لهم ووعد ببحث مشكلتهم.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *