30% زيادة في السلع الغذائية قبل استقبال شهر رمضان

30% زيادة في السلع الغذائية قبل استقبال شهر رمضان
سلع غذائية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كتبت – هدير عبدالرحيم

 

تزايدت ردود الأفعال السلبية حول استمرار ارتفاع أسعار السلع الغذائية  قبل حلول شهر رمضان المبارك  بنسبة تفوق الـ30% ، حيث ازدادت أسعار الأرز والمكرونة والخضروات والفاكهة فضلا عن زيادة أسعار اللبان واللحوم بطريقة مبالغ فيها ودون إبداء أي أسباب من التجار  .

وقد ارجع محمد سيد عضو شعبة الاستيراد والتصدير بالغرفة التجارية الارتفاع الملحوظ في أسعار ياميش رمضان إلي  أن الياميش الموجود في الأسواق حاليا معظمه من مخزون العام الماضي وذلك بسبب وقف استيراد الياميش هذا العام لان مصر كانت تقوم باستيراده من سوريا ونظرا للإحداث الموجودة بها تم وقف الاستيراد ،مضيفا انه تم استيراد كمية مؤخرا من لبنان والسعودية لكنها لا تكفي حاجة السوق المصري لذلك يتم عرض منتجات العام الماضي بالأسواق .

كما أكد محمد داود عضو شعبة اللبان بالغرفة التجارية أن زيادة أسعار اللبان جاءت بسبب قيام المربين بزيادة سعرها على المورد بنسبة تفوق الـ10 % مما جعلهم يقومون بزيادة سعرها على المستهلك ، مضيفا أن هذه الزيادة في الأسعار تشهدها سوق الألبان كل عام بسبب حلول شهر رمضان وسببها الأساسي هو رفع الدعم عن المربين مما يجبرهم على زيادة الأسعار .

فيما أشار  على راسخ عضو مجلس إدارة شعبة اللحوم بالغرفة التجارية أن  زيادة الأسعار الذي تشهدها سوق اللحوم حاليا ترجع في المرتبة الأولي إلي زيادة أسعار الأعلاف والتي جعلت أسعار اللحوم تتراوح ما بين 50جنيه إلي 80 جنيه للكيلو ، مما يتسبب في قلة الإقبال على شراء اللحوم لدى شريحة عريضة من أهالي الإسكندرية، بالإضافة إلي عدم رغبة المربين في اكتمال تربيتهم للمواشي بسبب زيادة أسعار الأعلاف ، وهو الأمر الذي يضر المستهلك الذي لم يعد يتحمل الزيادات التي تشهدها أسعار اللحوم.

حيث أشار جمال زقزوق رئيس جمعية حماية المستهلك بالإسكندرية وعضو الجهاز العام ، أن الجمعية استقبلت مئات الشكاوي بشان زيادة الأسعار ، مضيفا أن هذه الزيادة في الأسعار لا بديل في حلها سوى ترشيد الاستهلاك والاستغناء عن السلع الغير ضرورية , لإجبار التجار على تخفيض الأسعار ليعيدوا حركة البيع لديهم مرة أخري قبل حلول شهر رمضان المبارك .

و أكد زقزوق أن إقبال المستهلك على شراء كميات كبيرة خوفا من غلاء سعرها في الأيام المقبلة هو ما يساهم في زيادة الأسعار بشكل كبير علاوة على نقص المنتج، منوها إلي أن العديد من المحلات التجارية الشهيرة تقوم بعرض منتجات العام الماضي للتخلص منها قبل أن تنتهي صلاحيتها مستغله حاجة المستهلك وعدم علمه بذلك .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *