حزب العدل :الخلاف ليس على شخصية دكتور عصام شرف ولكن على أختياراته للوزارة

 

 

كتبت – إيمان مصطفى

أكد دكتور مصطفى النجارأحد وكلاء حزب العدل, أن الناس لم تنزل يوم 8 يوليو لتغيير الوزارة بل من أجل التطهير و رفض المحاكمات العسكرية. ثم أكمل النجار قائلا أن ليس هناك اعتراض على شخصية د/عصام و لكن اختياره للوزارة كانت هى المشكلة. و أكمل قائلا أننا امام أمر واقع و لابد أن نتعامل مع الوزارة و اعتقد أن هذه الوزارة لن يكون امامها الكثير لفعله لذلك لن ننتظر منها شيئ. ولكن ننتظر منها أن تهيئ  مصر إلى الإنتخابات و تحول مصر من  الحكم عسكرى إلى مدنى كذلك مطلب الثورة لابد أن يتحقق.
ثم علق د/مصطفى أن المجلس العسكرى أخفق فى ادارة المرحلة الأنتقالية. و لم يكن لنا الفرصة للأن نهدى و نبنى و لكن انشغلنا بأمور أخرى. و كان من الواضح أن هناك تخبطات فى القرارات جعلنا نعتقد أننا لم نقم بثورة و مازلنا محلك سر. و كان خائفا ان يكون هناك أحتمال أن الأوضاع تذهب الى الأسود.
وقال أن هناك حالة من الألهاء و التغييب المتعمد للرأي العام وهو أسلوب من الضغط النفسى , و أكد أن الآن يصدر لنا أزمات مفتعلة ليس لها بالواقع كي نغرق  فيها و هذا شيئ يحزن بالفعل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *