لن أترك أمى!!

لن أترك أمى!!
index

بقلم/ حنان جبران:

إذا كنت حائرًا بحب أمك؟!.. فاعلم أنها تستحق كل الحب.
_ “اخضع لأمك وارضِها.. فعقوقها إحدى الكبر” الإمام الشافعى.
_”حينما أنحنى لأقبل يد أمى.. وأسكب دموع ضعفى فوق صدرها.. وأستجدى نظرات الرضا فى عينها.. حينها فقط أشعر باكتمال رجولتى”.
_ “أحب العالم كله عندما تحبنى أمى” جولدونى.
_ “الأم هى كل شىء فى الحياة.. هى التعزية فى الحزن.. الرجاء فى اليأس.. القوة فى الضعف” جبران خليل جبران.
_ “ليس فى العالم وسادة أنعم من حضن أمى” شكسبير.
_ “ليس فى الدنيا فرح يعدل فرح الأم عندما يحالف ابنها التوفيق” ريتشند.
_ “ما يتعلمه الطفل على ركبتى أمه لا يمحى أبدًا” لأمنية.
_ “أمى هى التى صنعتنى” أديسون.
_ “لو كان العالم كله فى كفة وأمى فى الكفة الأخرى لاخترت أمى” جان جاك روسو.
_ “إن الأم التى تهز المهد بيسارها تهز العالم بيمينها” نابليون.
“أمى” كلمة صادقة قوية ننطق بها طلبًا للحنان والدفء والحب العظيم الذى فطر الله قلوب الأمهات عليه تجاه أبنائهن.. فالأم عطاء بلا حدود.. لذا كن مع أمك رحيمًا وانزع من قلبك كل الأنانية!!.. فهى التى تمر بها سنوات العمر.. تبكى فرحًا فى نجاحك.. فتطلب منها هدايا النجاح.. تتمنى أن تذهب معها للأقارب فتفضل الجلوس مع الأصدقاء.. تساعدك فى تكاليف زواجك.. فتشكرها بأن تسكن أنت وزوجتك أبعد ما يكون عنها.. تنصحك بما يفيد تربية طفلك.. فتلومها طالبًا ألا تتدخل فى حياتك.. تدعوك للغداء معها.. فتكرر لها أنك مشغول هذه الأيام.. تخبرك بمرضها وحاجتها لرعايتك.. فتقول لها عبء الوالدين ينتقل إلى الأبناء.
وفى يوم رحلت عن الدنيا وحبها لك لم يفارق قلبها.. فإذا كانت والدتك ما تزال بقربك فلا تتركها ولا تنسى حبها واعمل على إرضائها لأنه لا يوجد لديك إلا أم واحدة فى هذه الحياة.. وعندما تموت سوف ينادى عليك الملائكة أنه قد ماتت من كنت ترحم بسببها.. عندها ستندم على كل كلمة أو فعل أغضبها، ولكن هل سينفع الندم؟!!.. وقتها ستكون وحيدًا بلا أم.. فإياك والجحود وقسوة القلب ونكران الجميل لأمك.. فآخرهم مر وخسارة للدنيا والآخرة.
الأم.. أعظم هبات الحياة.. أقدس معانى الإنسانية.. فعندما يكون لى أم فقد جلست على عرش الدنيا.
لى أم!!.. فلا أبالى أقبلت الدنيا أم أدبرت.. أينعت أم نعت.
لى أم!!.. فدللنى الزمان.. وكل مصيبة تهون وكل هم يزول.
لى أم!!.. فإذا ضاقت الدنيا وسعنى صدر أمى.. وإن أتعبتنى الحياة فعند أمى الروح والريحان.
لى أم!!.. فعندها مفتاح الجنة.
لى أم!!.. فتوسدت الحب وتلحفت الحنان.
لى أم!!.. فهى الكتاب الذى أقرأ فيه أوراقى وأرى فيه تاريخى.. تقرأ أسرارى وتعرف باطنى وتدرك أبعاد نفسى، فبلا حب الأم نزعت من الأشياء معانيها فصارت كلها سواء.. ونزعت من الدنيا الرحمة فصارت كلها ابتلاء.
لذا اختار شريك الحياة الذى يستحق حضن أمك!!
نعم.. قد أجد غيرك وأحبه.. ولكنى لن أجد بديلاً لأمى.. لن أترك أمى

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *