طالبان تكذب وفاة الملا عمر وتقول ان هواتف مسؤوليها المحمولة أخترقت

طالبان تكذب وفاة الملا عمر وتقول ان هواتف مسؤوليها المحمولة أخترقت
Mullah_Mohammad_Omar

 

 

 

 

 

 

كابول (رويترز)

 

 

نفت طالبان اليوم الأربعاء وفاة الملا محمد عمر الزعيم الأعلى للحركة قائلة ان رسائل نصية كاذبة تعلن عن وفاته أرسلت الى وسائل الأعلام بعد ان تم اختراق هواتف محمولة وحسابات بالبريد الالكتروني وموقع على الأنترنت.

والملا عمر -الذي فقد احدى عينيه- هو أحد أهم الرجال المطلوب القبض عليهم في العالم وخصصت الولايات المتحدة جائزة قدرها عشرة ملايين دولار لمن يدل عليه وهذه ليست المرة الاولى التي تتردد فيها أنباء عن وفاته.

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان عندما اتصلت به رويترز للتأكد من صحة احدى الرسائل النصية “هذا من عمل الاستخبارات الامريكية ونحن سننتقم من الشركة المقدمة لخدمة الشبكة الهاتفية.”

وقال قاري يوسف وهو متحدث اخر باسم طالبان ان الحركة ستجري تحقيقا في الامر وتفكر في تغيير طريقة نشر الانباء من خلال الاعتماد أكثر على موقعها على الانترنت لا على الرسائل النصية القصيرة.

وجاءت الرسائل من ارقام هواتف استخدمها في السابق كل من مجاهد ويوسف. وقالت الرسائل “الزعيم الروحي الملا محمد عمر مجاهد توفي” و”بارك الله روحه”.

وقال يوسف انها محاولة من جانب قوات حلف شمال الاطلسي لشن حرب نفسية.

وأبلغ مجاهد رويترز “الاعداء لديهم تكنولوجيا متطورة جدا ولهذا فهم يمكنهم بسهولة ان يحتالوا على موقعنا الالكتروني وارقام هواتفنا. الاعداء ينشرون شائعات لانهم يواجهون هزيمة حاسمة وروحهم المعنوية تضعف.”

وأحجم متحدث باسم قوة المعاونة الامنية الدولية التي يقودها حلف شمال الاطلسي عن التعليق.

ومن المعتقد ان الملا عمر يعيش في باكستان في مدينة كويتا على الارجح. وتنفي كل من باكستان وطالبان هذا وتقولان انه في افغانستان.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *