فكري: أعتذرت عن الوزاره بعد الهجوم الشديد الذي يتعرض له رجال الأعمال ووصفهم بالفساد

فكري: أعتذرت عن الوزاره بعد الهجوم الشديد الذي يتعرض له رجال الأعمال ووصفهم بالفساد
thumb

 

 

 

 

 

 

 

كتبت – مـروة علـي

 

 

أصدر أحمد فكري عبد الوهاب رئيس المجلس التصديري للصناعات الهندسيه ييان هام حول الأسباب الحقيقية لاعتذاره عن توليه وزارة الصناعة والتجاره الخارجية .. وقال فيه نصا ..

” أود أولاً أن أشكر الدكتور عصام شرف على ثقته في إختياري لحمل الحقيبة الوزارية للتجارة و الصناعة و لكن مع الوضع الحالي يتحتم علي أن أعتذر لأنني أرفض تماماً أن يكون هناك جدلاً حول شخصي يتسبب في أي إشكاليات أو تخبط قد يعطل الوصول ببلدي الحبيب لمرحلة الإستقرار و إعادة البناء و بالتالي أخترت الإعتذار و لكن لا بد من توضيح الآتي:

أولاً: من الخطأ الجسيم الإفتراض التعميميأن كل رجل أعمال فاسد لأن الغالبية العظمى ليسوا فقط شرفاء و لكن قامت و ستقوم على أكتافهم صروح إستثمارية عظيمة وفرت و ستوفر الملايين من فرص العمل الكريمة لابناء هذا الشعب العظيم.

ثانياً: من الخطر الجسيم أيضا إفتراض أن كل رجل أعمال فاسد لأن ذلك يعني بالضرورة إستبعاد هؤلاء من أي منصب حكومي في الوقت الذي يتعاظم فيه الإحتياج لخبراتهم و مهاراتهم فضلاُ عن معرفتهم العميقة بالمشاكل و العقبات في المجالات المختلفة مما يجعلهم الأقدر على إيجاد حلول حاسمة و عملية يمكن تنفيذها على أرض الواقع و تساعد على تحسين الأداء بصورة سريعة و ملموسة.

إذا تجنبنا هذه الفئة إذن ووصمناها مسبقاً بالفساد فقد أقررنا بأن مقومات العمل كوزير مصري للصناعة هي: 1. أن يكون بعيداً كل البعد عن المجال الصناعي و التجاري. أو 2. أن يكون محدود الإنجاز في ذلك المجال. و هو ما يتنافى مع كل الأعراف الدولية و يحرم البلاد من الإستفادة من هذه الكفاءات.

ثالثاً: و الصحيح أن يتم إختيار الشخص الكفء للموقع المناسب مع توافر التشريعات التي تمنع تعارض المصالح و مع خلق الهيئات الرقابية الواعية التي تضمن عدم الحيد عن الطريق الصحيح. فذلك هو العرف في البلاد المتقدمة التي تصبو مصر إلى أن تكون واحدة منها.

رابعاً و أخيراً: على المستوى الشخصي فإن لدى رؤية عن كيفية الخروج بمصر من الأزمة الحالية في مجال الصناعة و التجارة و لدي قدرة كبيرة على العطاء تتماشى مع طموحات و روح الثورة التي كنت و مازلت أنا و عائلتي جزءاً منها و لكن مرة أخرى حرصاً على وحدة الصفوف فأنا أعتذر عن حمل الحقيبة الوزارية مع إستعدادي التام لخدمة الوطن في أي موقع كان و بأي طريقة أخرى ” .

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *